الاثنين، يناير 05، 2015

المفتاح الأخير





دائما لا أعرف لماذا حين أبحث عن مفتاح أريده فى سلسلة مفاتيح أبدأ فى تجربة المفاتيح الواحد تلو الآخر و غالبا ما يكون المفتاح الذى أبحث عنه هو آخر مفتاح أجربه شئ غريب يصيب بالضجر و الضيق فى آن واحد لماذا دائما المفتاح الأخير هو ما أبحث عنه.

دائما ما يراودنى الشعور بالضيق و الإكتآب بدون مبرر و حين يسألنى شخص ما (مالك عامل كده ليه) أجيب إجابتى الشهيره (مش عارف حاسس إنى مخنوق و تايه مش عارف ليه حاسس إنى بدور على نفسى و مش لاقيها) إجابه غبيه لا تصدر إلا من شخص غبى كيف لشخص ناهز الثالثة و الأربعين من عمره أن لا يجد نفسه التى تعيش معه أصلا منذ ثلاثه و أربعين عاما ما هذا الهطل إن نفسى معى داخلى موجوده دائما لا تفارقنى و من الواضح أنى لا أبحث عنها و لكنى حتما أبحث عن شئ آخر أبحث عن المفتاح الصحيح (المفتاح الأخير) فقط يبدو أنى سئمت من تجربة المفاتيح و أنا أنتظر أن تنتهى ميدالية مفاتيحى التى لا تنتهى حتى أصل إلى المفتاح الصحيح ( مفتاحى الأخير ).